Friday, 30 March 2012

رساله قصيرة لمن يقول الله غفور رحيم و يستمر في المعصيه دون مجاهده النفس



ايوه صح ربنا غفور رحيم زي ما كل الناس بتقول و الشواهد من القران و السنه كتيرة و في حديث قدسي بيقول :
(( يابن آدم إنك مادعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي . يابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك . يابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة )) 
بس فيه نقطه مهمه مش واضحه لناس كتير .. مينفعش نعتمد علي الكلام دا و كل ما حد يقولك توب عن الذنب الفلاني نقول رحمه ربنا موجوده .. ربنا برضو قال في كتابه :
"أفأمنوا مكر اللـه ۚ فلا يأمن مكر اللـه إلا القوم الخاسرون " -- سورة الاعراف
.. سيدنا ابي بكر بشره الرسول بالجنه و قال عنه صلي الله عليه و سلم : 
"لو وزن إيمان أبي بكر بإيمان أهل الأرض لرجحت كفة أبي بكر"
 .. و رغم كدا تلاقي سيدنا ابو بكر بيقول :
" والله لا آمن مكر الله ولو كانت احدى قدمي في الجنة ، حينما بشر بالجنة"..
 فمينفعش نعتمد علي الرحمه دون العمل و التوبه و الاستغفار إلخ .. مينفعش واحده مش متحجبه او بتعمل معصيه و مستمرة عليها او مش بتصلي الفجر و مش بتجاهد نفسها علشان تدركه او مش بتصلي خالص و تقول ربنا غفور رحيم .. حقاً الله غفور رحيم لكن كيف أمنت مكر الله ؟ أين خوفها من ربنا و هي بتتجرأ علي أوامره ؟(الكلام مش للاخوات فقط طبعا لكن لينا جميعا و انا اولكم) ... و لله المثل الاعلي ..ازاي اقول انا بحب بابا و انا مش بسمع كلامه !! ازاي بنصر علي المعصيه و نقول ربنا غفور رحيم ؟ اتمني تكون الرساله وصلت .