Saturday, 16 December 2006

مييين أهم ؟


بسم الله الرحمن الرحيم
انا جت في بالي حاجه غريبه و لكن مهمه .و ان عكست فهي لا تعكس الا مدي القصور في العقل البشري او بمعني اخر حب الانسان للدنيا الي لو دامك لغيرك او غيري ما صارت او وصلت إليك او الي .
مين فينا مش قلقان اليومين دول .و يمكن كمان اعصابه بايظه علشان المشاريع . مين فينا مش شغله الشاغل اليومين دول هو المشاريع .
مين فينا لما بينام مش بيفكر في الي حيعمله بكرة ازاي يظبط وقته علشان المشروع الفلاني . و كمان يقسم الشغل , انت الشئ الفلاني و انا يا ابو حميد الجزء التاني منه . و بكره لما يخلصو نبدأ في غيرها .
من فين الواحد بيجيب الطاقه دي كلها انا مش بحسد نفسي ولا بحسدك بس عامتا بالنسبه للايام العاديه يعتبر محهود كويس . :)
من فين الواحد بيجيب القدره دي علي التركيز .
من فين ....................!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

و في الجانب الاخر و الاهم الي هو ربنا . هل الواحد قلقان و بيظبت كل حاجه علشان ربنا و بيحط ربنا في اهم هام من اولوياته .
هل احنا اتمنا حق ربنا علينا .
شوف الواحد بيستعد ازاي علشان المشاريع و بيقلب الدنيا و يموت نفسه علشان المشروع او المذاكرة .
هل الواحد بيعمل كده علي الاقل لربنا .
مين فيهم اهم ؟
طبعا لو حد مش عارف الاجابه يبقي يروح يموت احسنله .
شوف انت او انا كام مرة صحيت بدري علشان الكليه او نصحي نذاكر بدري و كام مرة صحيت مخصوص للفجر .
شوف كام مرة خرجت مع اصحابك و رجعت متأخر و كام مرة كنت مع ربنا بالليل و خلصت صلاه التهجد متأخر .
شوف كام مرة الواحد صرف ببزغ و احنا خارجين و كان مرة تصدقت فيها علي فقير و لو قليل .
شوف انت بتقرا او بيتحط في ايدك كام كتاب في الاسبوع و القران ده بتمسكو كل قد ايه .
شوف مدا تركيزك في فهم الكتاب الفلاني و مدي تركيزك لفهم معاني القران .
مين فيهم اهم .
انا مش قادر احدد احنا ليه كدا بالظبط . الكل مقصر و انا اولكم ..انا بقول الكلام ده و فيا اوجه تقصير .
ساعات لما بفكر في الكلام ده بتوصل الي ان :
النفس البشريه محبه للدنيا (

قال الله تعالى " زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة و الأنعام والحرث، ذلك متاع الحياة الدنيا، والله عنده حسن المآب. قل أؤنبئكم بخير من ذلكم للذين اتقوا عند ربهم جنات تجري من تحتها الأنهار ، خالدين فيها، وأزواج مطهرة، ورضوان من الله والله بصير بالعباد".

في هذه الآية العظيمة مقارنة لطيفة بين متاع زائل وبين نعيم دائم ، بين دنيا فانية وأخرى باقية، إنه امتحان ولكنه مكشوف الأوراق ومحدد النتائج ، أمامك اختياران الأول: متاع الحياة الدنيا والثاني: التقوى (للذين اتقوا). والأمر لايحتاج إلى كثير تفكير فأي عاقل لابد أن يختار الخيار الثاني لأن النتيجة هي: جنات تجري من تحتها الأنهار ، خالدين فيها، وأزواج مطهرة، ورضوان من الله

رغم الكلام ده و ان الامتحان مكشوف الاوراق و كله محدد النتائج مسبقا ..برضو الواحد بيقع في حاجات كتير ..

و بعد كل ده اول ما تقع في مشكله تفتكر ربنا الي كنت ناسيه و ترجعله و تترجاه .
اليس من الاولى انا و انت نرجع لربنا علطول و نحاول نظبط الموازين المقلوبه .

ده من المقالات القليله الا كتبتها و بعد ده كلو مش عارف ارد علي السؤال .
ليه الواحد رغم معرفته بقدر الله للاسف سعات بيفضل عليه حاجات ..للاسف هي الكلمه ثقيله شويه بس لازم الواحد يقولها يمكن يحس بيها .
لو ليك وجهه نظر في الوازين المقلوبه ياريت اكتبها تقولها
.

2 comments:

Anonymous said...

أكيد لما نكون في محنة أو مشكلة هنرجع لربنا . مين أعظم من ربنا عشان نرجع له؟ ساعات المحن اللي بيمر بيها الانسان بتكون رسالة من ربنا عشان العبد يرجع تاني لربنا.ربنا بيحب يسمع صوت عبده و بيحب يسمع صوت دعاءه . بس أكيد تدين الانسان بيكون مش مستقر على طول بيفضل يزيد و ينقص كل شوية . ربنا يحسن ختامنا

Ahmed Essawy said...

يا اخ من غير اسم
:)
فعلا ممكن تكون رساله من ربنا
علشان يسمع صوت عبده
و ممكن يكون علشان االعبد مينساش ربه
مع ان الكلام ده ملوش علاقه قوي بالسؤال بتاعي بس تنويه كويس
و حاجه اعتقد بالنسبه لي جديده ان الواحد ايمانه بيزيد و ينقص
انا مكنتش حاططها في الحسبان نهائي
بس مش عارف دي حاجه كويسه ولا لا ..